المكتبة » السيــــــــرة النبــــــــويّة

عنوان الكتاب
البعوث والغزوات مرتبة بحسب السنوات - ط دار الآفاق
وصف الكتاب

فإن الله لما اراد اظهار دينه و نصر نبيه و اعلاء كلمته و جعلها هي العليا و كلمة الذين كفروا السفلى أمره بالهجرة عن دار الكفر التي بلغ أهلها من أذيته و أذية من أجاب دعوته ما تجاوزوا به الحد البعوث والغزوات مرتبة بحسب السنوات فهيأ له تبارك و تعالى أنصارا أشداء مارسوا الحروب و دربهم عليها مائة و عشرين عاما يقاتلون بينهم لما يريد الله بهم من اعزاز دينه و نصر نبيه صفوته من خلقه ثم الف بين قلوبهم و جعل تنافسهم الذي كان بينهم عداوة تنافسا فيما يرضي الله تعالى و نبيه صلى الله عليه و سلم
و لما تهيأ أنصار الله لنصر نبيه صلى الله عليه و سلم أمره بالهجرة اليهم و أذن له بالقتال لاعلاء كلمة الله ، فأنزل عليه قوله تعالى (( اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و ان الله على نصرهم لقدير )) ، و أخرج الائمة عنه صلى الله عليه و سلم انه قال : (( أمرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله و ان يستقبلوا قبلتنا و يؤتوا الزكاة و يأكلوا ذبيحتنا و يصلوا صلاتنا فإذا فعلوا ذلك فقد حرمت علينا دماؤهم و أموالهم الا بحقها لهم ما للمسلمين و عليهم ما على المسلمين و حسابهم على الله )) قبل : و ما حقها ؟ قال : (( زنى بعد احصان أو كفر بعد اسلام أو قتل نفس فيقتل بها )) حديث صحيح . و قد أعد العدة للجهاد بعد وصوله المدينة و بعد ان أسس أصول الاستقرار للدولة الاسلامية حيث بنى مسجده و مساكنه و آخى بين أصحابه و كتب عهدا بين من بالمدينة من المسلمين و أهل الكتاب فغزا بنفسه الشريفة غزوات اختلف في عددها ، قبل : تسع و عشرون و قبل : سبع و عشرون : و قيل : ست و عشرون و الذي ذكره ابن سعد ان غزواته صلى الله عليه و سلم التي غزا فيها بنفسه كانت سبعا و عشرين غزوة و كانت سراياه التي بعث بها سبعا و أربعين سرية و كان ما قاتل فيه بنفسه تسع غزوات ، هي : بدر القتال ، و أحد ، و المريسيع ، و الخندق ، و قريظة ، و خيبر ، و الفتح ، و حنين ، و الطائف .
الناشر : دار الآفاق العربية - القاهرة
الطبعة : الأولى 1427ه- 2006م

تاريخ النشر
1439/11/17 هـ
عدد القراء
509
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: